واحدة من القصص الرومانسية العمية و هي برعاية
موقع نوبا بوك ، يمكنك ايضا نشر قصصك او اعمالك من خلال صفحة

قصة رومانسية لبنت سوريا التي احبت شاب مصري و القصة تدور احدثها عن كيف تعرفا علي بعضهما و كيف بدا الحب بينهم و الي اين وصل بهم الحال.

تبدا قصة بنت سوريا بـ اني مخلص شغلي و ماشي في الشارع و لقيت ست بتقول لو سمحت لو سمحت يا بني .. وصوت جنبها بيقول كفايا يا ماما كفايه بلاش احرج.
اتلفت ليها و بقولها تحت امرك يا حجه لقيتها بتتكلم لهجه شبه السوري و بتقولي انهم محتاجين فلوس لان شنطهم اتسرقت و هما كانوا معزومين علي فرح في مدينة نصر و محرجين يقولوا كده لحد من الناس في الفرح انهم اتسرقوا او ان هما محتاجين فلوس يروحوا بيها و لقيت الست بتقولي و ممكن تعطينا رقم تليفونك و نحولك عليها المبلغ و بتقولي انهم ساكنين في اكتوبر، معرفش ازاي ده حصل و لا عملت كده ازاي بس ده اللي حصل.
قولتلها و الله يا حجه انا مش معايا غير 20 جنيه خدي انتي 15 و الـ5 جنية انا هركب بيها و اروح.
اخدت مني الفلوس و هي بتقولي و بتحلف انهم مش شحاتين و ان الظرف ده اول مره يتعرضوا ليه، و هما لسه جايين مصر من قريب، و باين او انا شفت كده انهم فعلا مبيكدبوش او بيمثلوا و استاذنت منها و مشيت و كملت طريق لمكان العربية اللي هركبها، و معرفش اي خلاني الف و ارجع ليهم و لقيت نفسي بقولها يا حجه يا حجه بعد اذنك ممكن تيجي معايا وهنا سالتني علي فين يا بني؟!
رديت عليها و قولتلها مش بعيد من هنا هو شارع واحد هنوصل لحد المطعم اللي بشتغل فيه 
بصتلي بستغراب و سالتني تاني ليه طيب الف شكر يا بني علي انك ساعدتنا و كتر خيرك لحد كده.
قولت لها خير اي بس يا ماما بالله عليكي تعالي معايا بس.
بين الحيره و القلق علي الست و بنتها و الخوف في نفس الوقت من شخص هما ميعرفهوش و هيخدهم لمكان اي و ليه اصلا.
لحد هنا و ده الجزء الاول من الفصل الاول تقدر تتابع باقي الاجزاء من هنا | قصة بنت سوريا جميع الاجزاء